السبت، 18 يونيو، 2011

إشعاعات مرتفعة تعطل نظام تطهير فوكوشيما

 السلطات اليابانية ما زالت تواصل جهودها لاحتواء كارثة فوكوشيما النووية

طوكيو، اليابان (CNN)-- بعد أقل من خمس ساعات على بدء تشغيل نظام جديد لتنقية المياه الملوثة بمستويات عالية من الإشعاع في محطة "فوكوشيما داييتشي" للطاقة النووية، اضطرت السلطات اليابانية إلى وقف النظام بعد أن بلغت إحدى القطع الحد الأقصى للتعرض الإشعاعي.

وبدأت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية "تيبكو" استخدام النظام الجديد لتطهير المفاعل رقم واحد، بمحطة فوكوشيما النووية، مساء الجمعة، إلا أنها قررت إيقاف تشغيله في وقت مبكر من صباح السبت، بسبب تعرض قطع الجهاز لمستويات عالية من الإشعاع، على غير المتوقع.

ويضم النظام مكوناً يستخدم معدن "الزيولايت" لامتصاص "السيزيوم" المشع، وكان من المتوقع أن تتحمل قطعة الغيار الخاصة بالجهاز، الأمريكي الصنع، شهراً كاملاً، ولكن تعرضها لإشعاع يتجاوز الحد الأقصى، وهو أربعة ملليسيفيرت في الساعة، أدى إلى تقصير عمرها الافتراضي بشكل كبير.

ونقلت الإذاعة اليابانية، على موقعها الرسمي، عن شركة "تيبكو" للطاقة الكهربائية، التي تتولى الإشراف على تشغيل المحطة النووية، قولها إنها "لم تجد أي شيء فوق العادة في النظام، أو أي تسرب مائي فيه."

من جانب آخر، حثت منظمة عمالية السلطات الصحية في اليابان، على فرض قيود صارمة على تعرض العمال للإشعاع في محطة فوكوشيما للطاقة النووية.

جاء هذا الطلب من قبل أعضاء المركز الياباني للسلامة المهنية والموارد الصحية، وهو مجموعة مكونة بشكل رئيسي من نقابات عمالية وأطباء، لدى اجتماعهم مع ممثلين من وزارة الصحة والعمل ومسئولين آخرين في طوكيو الجمعة.

واستفسرت المجموعة عن الأسباب وراء القرار برفع الحد الأقصى للتعرض الإشعاعي في حالات الطوارئ، من مائة ملليسيفيرت، إلى 250 ملليسيفيرت.

كما دعت المجموعة إلى تحكم أشد على الحدود القصوى لتعرض العمال للإشعاع، في ضوء تكشف سلسلة من حالات تجاوز الحدود القصوى للتعرض الإشعاعي في فوكوشيما.

وقال مسئول حكومي إن تجاوز الحدود القصوى للتعرض الإشعاعي يجب ألا يحدث من منظور حماية العمال، وإن واقعة تجاوز 250 ملليسيفيرت كان يجب ألا تحدث أبداً.

وأصيبت مفاعلات محطة فوكوشيما للطاقة النووية بأضرار بالغة، نتيجة الزلزال المدمر الذي ضرب شمال شرقي اليابان، في 11 مارس/ آذار الماضي، بقوة تسع درجات على مقياس ريختر، ونجمت عنه أمواج مد عاتية "تسونامي"، جرفت الأخضر واليابس في طريقها.

________________________________
المصدر: سى إن إن العربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق