السبت، 26 مارس، 2011

زيادة الإشعاع في مياه البحر بسبب المفاعل الياباني المعطوب


 قالت الوكالة الخاصة بالامان النووي في اليابان  ان

 مستوى النشاط الاشعاعي يزداد في مياه البحر قرب مفاعل فوكوشيما دايتشي بعد 

اسبوعين من تضرر محطة الطاقة النووية من الزلزال الضخم وامواج المد الذي تلته.
ورغم محاولة المهندسين ضخ كميات كبيرة من المياه المشعة من المحطة التي تبعد 

240 كيلومترا شمالي طوكيو قالت وكالة الامان النووي ان الاختبارات التي اجريت 

امس الجمعة اظهرت ان اليود المشع زاد بمعدل 1250 مرة عن المستوى الطبيعي في 

مياه البحر قبالة المحطة مباشرة.

وقال هيديهيكو نيشياما وهو مسؤول كبير بوكالة الامان النووي والصناعي اليابانية ان 

التلوث لا يشكل خطرا يذكر على الحياة المائية.

واضاف “تيارات المحيط ستشتت الجسيمات المشعة ولذلك ستكون مخففة جدا عندما 

تستهلكها الاسماك والاعشاب البحرية.”

وبرغم التطمينات ربما يزيد هذا الكشف من القلق الدولي بدرجة كبيرة بخصوص 

صادرات المأكولات البحرية اليابانية.

 وكانت عدة دول قد حظرت بالفعل الالبان ومنتجات المناطق المحيطة بالمفاعل في 

حين تراقب دول اخرى المأكولات البحرية اليابانية.

في غضون ذلك قال الامين العام لمجلس الوزراء يوكيو ايدانو يوم السبت ان الوضع في 

المفاعل المعطوب لا يتفاقم لكن الحذر مطلوب.

وتسعى الشركة المشغلة لمحطة فوكوشيما منذ زلزال 11 مارس اذار المدمر جاهدة لمنع

 حدوث انصهار يمكن ان يحدث كارثة.

ويعمل اكثر من 700 مهندس بالتناوب لاعادة الاستقرار الى المنشأة وهناك تقدم في 

العمل لاستئناف ضخ المياه لتبريد قضبان الوقود.

ويعتبر اثنان من المفاعلات الستة امنين الان لكن الاربعة الاخرين يبعثون بين الحين 

والاخر بالابخرة والدخان. غير ان وكالة الامان النووي قالت يوم السبت ان درجة 

الحرارة والضغط في جميع المفاعلات قد استقرت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : موقع أخبار الجديدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق